"الرقابة المجتمعية" بحائل تدعم دور القطاعات الحكومية في تنمية الموارد الشبابية

"آل علي": كما تعمل على تشجيع ثقافة العمل التطوعي ورفع مستوى جودة الحياة
"الرقابة المجتمعية" بحائل تدعم دور القطاعات الحكومية في تنمية الموارد الشبابية

أكد المشرف العام على الإعلام والاتصال المؤسسي بأمانة منطقة حائل المهندس سعود بن فهد آل علي أن مبادرة "الرقابة المجتمعية" التي تنظمها الأمانة تُسهم في تمكين المتطوع من التطوع في ثلاثة مسارات فقط هي: "المرافق العامة، والتشوه البصري، والحدائق العامة".

وأشار إلى أن المبادرة تعمل على تعزيز التكاملية وتدعيم دور القطاعات الحكومية في خدمة المجتمع وتنمية الموارد الشبابية، وبناء ثقافة العمل التطوعي وتشجيعه ورفع مستوى جودة الحياة، وتمكن المتطوعين من تنمية قُدراتهم وتساعدهم على التواصل الفعّال مع مختلف أفراد المجتمع، وذلك تحقيقًا لمستهدفات وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان الخاصة بالمشاركة المجتمعية وفق رؤية المملكة 2030.

يُشار إلى أن أمانة منطقة حائل نظمت أخيرًا، ورشة عمل لإطلاق مبادرة "الرقابة المجتمعية"، بحضور ٢٥ مراقبًا، وذلك بهدف إشراك أفراد المجتمع من خلال فرص تطوعية تطرحها الأمانة لتفعيل دور الرقابة المجتمعية.

وكانت "سبق" قد نشرت أمس خبرًا بعنوان"مبادرة "الرقابة المجتمعية" في حائل.. متطوعون يرصدون مخالفات ويطبقون الغرامة"، وعلمت "سبق" بأنه بعد ساعة من نشر الخبر، وجّه المشرف على المبادرة أن يكون دور المتطوع فقط التوعية وليس رصد المخالفة.

ومن خلال تصريح "آل علي" الذي نشرته "واس" لم يكن القطاع الخاص والمحال التجارية من ضمن فئات الرقابة المجتمعية.

وأكد لـ"سبق" عدد من أصحاب المحال، أن متطوعًا أو أكثر غير سعوديين باشروا الرقابة على المحال وبمعيتهم نموذج رسمي لفحص امتثال منشأة تجارية ويوجهون بوجوب مراجعة مالك المحل للبلدية قسم الرقابة في حالة "عدم الامتثال".

"الرقابة المجتمعية" بحائل تدعم دور القطاعات الحكومية في تنمية الموارد الشبابية
مبادرة "الرقابة المجتمعية" في حائل.. متطوعون يرصدون مخالفات ويطبقون الغرامة

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org